اختراعات ساهمت في تقدم البشرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٨ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
اختراعات ساهمت في تقدم البشرية

الاختراعات

تُعرف الاختراعات بأنّها أيّ فعل يقوم به الإنسان والذي يهدف بدوره إلى إنتاج وإنشاء أشياء مادية ملموسة، لم تكن موجودة سابقًا، وذلك بواسطة جمع العديد من الأفكار والمعلومات وترتيبها بطرق معينة، ومن هنا يُعدّ العقل البشري المخترع الطبيعي الأول، وذلك بكونه الجزء الأساس من فعل الإدراك، لا سيّما وأنّ الإنسان يقوم بجمع كافة المعلومات التي ترد إليه، ومن ثم ترتيبها وتحليلها، بهدف الوصول لنموذج ديناميكي يُمكّنه من التواصل مع العالم الخارجي، لذلك ومع استخدام قدرة العقل على الاختراع، جاءت أهمية محاولة اختراع العديد من الأمور التي من شأنها أن تساعد الإنسان في أمور حياته اليومية وبالمجالات جميعها، لذلك في هذا المقال سيتم الحديث عن اختراعات ساهمت في تقّدم البشرية.[١]

الخيال العلمي والاختراعات

لطالما ما كان الخيال العلمي الطريق الأول للوصول لاختراعات ساهمت في تقدم البشرية، فقد بدأ مفهوم الخيال العلمي بالظهور عند انخفاض درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم، وذلك نتيجةً لثوران جبل تامبورا في عام 1815، وهو ما فتح الباب على مصراعيه لبداية قصص الخيال العلمي والتي تحولت لواقع لا يمكن إنكاره، ولا سيما الزرع الجراحي لأجزاء بشرية كانت ماري شيلي قد أشارت له في قصتها فرانكشتاين، فضلًا عن الصواريخ التي تنقل البشر للفضاء، وكذلك السفن الأشبه بالغواصات الذي تحدّث عنها جول فيون، ولعل أبرز الاختراعات في عالمنا اليوم هو الروبوت الألي؛ الذي أورد فكرته العالم إسحاق أسيموف.[٢]

اختراعات ساهمت في تقدم البشرية

نظرًا لتقدم وتطور الحياة البشرية، فقد ظهرت الحاجة إلى اختراع العديد من الأشياء التي من شأنها أن تساعد في تسهيل حياة البشر، وكذلك توفير جميع السبل اللازمة لزيادة قدرة العقل البشري على الإختراع والإبتكار، ومن هنا نجد أنّ عمليات الابتكار والاختراع بدأت في عصور ما قبل التاريخ، وذلك عندما تم ابتكار القوالب الطينية لاستخدامها كمكيال عند بيع الحبوب، وخلال عمليات الجرد والمقايضة والتي بدورها قامت بتسهيل المعاملات التجارية،[١] واستمر الاختراع حتى الوقت الحالي، وفي ما يأتي أبرز اختراعات ساهمت في تقدم البشرية:

المصباح الكهربائي

يُعدّ المصباح من أهم ابتكارات العالم أديسون، حيث يحتل المرتبة الأولى في قائمة اختراعات ساهمت في تقدم البشرية، فهو يقوم على مبدأ السماح للتيار الكهربائي بالمرور خلال خيط رفيع، وذا مقاومة عالية جدًا، فكانت الخيوط مصنوعة من الخيزران المكربن، إضافة لوجود عبوة زجاجية مغلقة؛ وذلك للحفاظ على الأكسجين بداخلها، والذي من شأنه أن يمنع حدوث الاحتراق، وتأتي أهمية المصباح الكهربائي بكونه مصدرًا قويًا للإضاءة المتوهجة، فضلًا عن كونه ذا استهلاك قليل للطاقة.[٣]

البوصلة

تُعدّ البوصلة من أهم ما يمكن إدراجه في قائمة اختراعات ساهمت في تقدم البشرية، فقد قام الصينيون باختراعها كمصدر أمان لتحديد الاتجاهات ووجهات الطريق المراد الذهاب لها، ولعلّ أهم ما يزيد من أهميتها من أنّها ذات فعالية كبيرة حتى في الأحوال الجوية السيئة، وتناسب جميع الأعمار، فهي تتكون من إبرة البوصلة التي دائما ما تحدد اتجاه الشمال، إضافةً للألواح القاعدية التي تحمل محامل بصرية، فضلًا عن وجود عدسات مكبرة؛ وذلك لأجل تعزيز الدقة، ومن هنا تأتي أهميتها بكونها دليل وجهات موثوق جدًا.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Invention", www.britannica.com, Retrieved 19-01-2020. Edited.
  2. "What Inventions Come from Science Fiction?", sciencing.com, Retrieved 21-01-2020. Edited.
  3. "Facts About Light Bulbs", sciencing.com, Retrieved 21-01-2020. Edited.
  4. "Purpose of a Compass", sciencing.com, Retrieved 21-01-2020. Edited.