احتباس الدورة الشهرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٣ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩
احتباس الدورة الشهرية

الدورة الشهرية

الدورة الشهرية أو الحيض، هو نزيف مهبلي طبيعي يحدث كجزء من الدورة الشهرية الإنتاجية للمرأة، ففي كل شهر يستعد جسم الأنثى البالغة للحمل، وإذا لم يحدث الحمل فيعمل الرحم على إلقاء بطانته إلى خارج الجسم عن طريق المهبل على شكل دم الحيض، والذي يتكوّن من جزء دموي وجزء نسيجي هو دم جزئي، وتبدأ الدورة الشهرية أو الحيض عند الإناث عادةً في العمر ما بين 11 و 14 عامًا، وتستمر حتى انقطاع الطمث عند سن 51 عامًا تقريبًا، وعادةً ما يستمر دم الحيض بالنزول من 3 إلى 5 أيام كل 21 يوم تقريبًا، وسيتحدّث هذا المقال عن احتباس الدورة الشهرية.[١]

احتباس الدورة الشهرية

يحدث احتباس الدورة الشهرية عندما يكون الحيض غائبًا خلال السنوات التناسلية أو الإنتاجية للأنثى -بين البلوغ وانقطاع الطمث-، وهو لا يعدّ مرضًا، ولا يعني أن الأنثى مصابة بالعقم، ولكنّه قد يكون علامة على وجود مشكلة صحية تحتاج إلى بعض الاهتمام، وأثناء الحمل، يتوقف الحيض أيضًا، ومن الشائع أن يتوقف أثناء الرضاعة الطبيعية أيضًا، وإذا لم تحدث الدورة الشهرية في أوقات تتوقعها الأنثى عادةً، فهذا هو احتباس الدورة الشهرية، وهناك نوعين له وهما:[٢]

  • احتباس الدورة الشهرية الأولي: ويحدث عندما لا يبدأ الحيض أبدًا أثناء البلوغ، ووفقًا للمعاهد الوطنية للصحة، إذا لم يبدأ الحيض قبل سن 16 عامًا، فيجب طلب المساعدة الطبية، وهو أمر نادر الحدوث، ففي الولايات المتحدة، يؤثر على أقل من 0.1 % من الإناث.
  • احتباس الدورة الشهرية الثانوي: بعد أن يبدأ الحيض، يتوقف عن الحدوث، وهو أمر طبيعي أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعية، لكن قد يعني ذلك أيضًا وجود مشكلة صحية في غير تلك الأوقات، ويؤثّر على حوالي 4 % من النساء خلال حياتهن في الولايات المتحدة.

أسباب احتباس الدورة الشهرية

هناك العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى حدوث احتباس الدورة الشهرية، وتختلف هذه الأسباب باختلاف أنواع احتباس الدورة الشهرية، وفي كثير من الحالات، يكون سبب عدم حدوث الحيض أو الدورة الأولى وتشمل الأسباب المحتملة لاحتباس الدورة الدوية الأولي ما يأتي:[٣]

  • فشل المبايض.
  • مشاكل في الجهاز العصبي المركزي -الدماغ والنخاع الشوكي-، أو الغدة النخامية -وهي غدة في المخ تجعل الهرمونات تشهم في الحيض-.
  • مشاكل في الجهاز التناسلي.

ومن الأسباب الشائعة لاحتباس الدورة الشهرية الثانوي، الأسباب الآتية:[٣]

  • أثناء الحمل.
  • أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • التوقّف عن استخدام وسائل منع الحمل.
  • سن اليأس أو بعد عمر ال50.
  • بعض وسائل تحديد النسل ، مثل إبرة مانع الحمل الهرمونية أو أنواع معينة من الأجهزة التي تزرع في الرحم كاللولب.

وفي الواقع هناك أسباب أخرى لاحتباس الدورة الشهرية، لكنّها نادرة نوعً ما وتشمل:

  • الضغط العصبي والتوتر.
  • سوء التغذية.
  • الاكتئاب.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية الموصوفة.
  • فقدان الوزن الشديد.
  • الإفراط في ممارسة الرياضة.
  • زيادة مفاجئة في الوزن أو السمنة.
  • الخلل الهرموني الناتج عن متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • أورام المبيض أو المخ.
  • المرأة التي قامت بعملية استئصال الرحم أو المبايض سوف يتوقف الحيض لديها.

تشخيص احتباس الدورة الشهرية

لتحديد أسباب احتباس الدورة الشهرية بدقة، سيقوم الطبيب بإجراء فحص الحوض للتحقق من أي مشاكل في الجهاز التناسلي، وإذا لم يحدث الحيض من قبل، فقد يفحص الطبيب المختص الثديين والأعضاء التناسلية لمعرفة ما إذا كانت الأنثى تعاني من التغيّرات الطبيعية في سن البلوغ، كما أنّ احتباس الدورة الشهرية يمكن أن يكون علامة على مجموعة معقدة من المشاكل الهرمونية، وقد تستغرق معرفة وإدراك السبب الأساسي بعض الوقت، وقد يتطلّب الأمر أكثر من نوع من الاختبارات، فقد يطلب الطبيب بعض الفحوصات المخبرية، والتي قد تتكون من مجموعة متنوعة من اختبارات الدم الضرورية، بما في ذلك:[٤]

  • اختبار الحمل: قد يكون هذا أول اختبار يقترحه الطبيب إذا كانت المرأة متزوجة، لاستبعاد أو تأكيد الحمل المحتمل.
  • اختبار وظيفة الغدة الدرقية: إنّ قياس كمية هرمون الغدة الدرقية TSH في الدم يمكن أن يحدد ما إذا كانت الغدة الدرقية تعمل بشكل صحيح.
  • اختبار وظيفة المبيض: قياس كمية الهرمون المنبّه للجريب FSH في الدم يمكن أن يحدد ما إذا كانت المبايض تعمل بشكل صحيح أم لا.
  • اختبار البرولاكتين: إنّ انخفاض مستويات هرمون البرولاكتين قد يكون علامة على ورم في الغدة النخامية.
  • اختبار هرمون الذكور: إذا كانت الأنثى تعاني من زيادة شعر الوجه والصوت المنخفض، فقد يرغب الطبيب في التحقّق من مستوى الهرمونات الذكرية في الدم.

كما يمكن أجراء اختبار الهرمونات، أي يمكن للمرأة التي تعاني من احتباس الدورة الشهرية أن تأخذ دواء هرموني لمدة 7-10 أيام، ممّا سيحفز حدوث الحيض، وإن نتيجة هذا الاختبار ستحدد ما إذا كان احتباس الدورة الشهرية ناتجًا عن نقص مستوى هرمون الإستروجين.

علاج احتباس الدورة الشهرية

يعتمد علاج احتباس الدورة الشهرية على السبب الذي أدّى لها، وفي بعض الأحيان يمكن استخدام حبوب مانع الحمل أو الأدوية الهرمونية الأخرى، ممّا يساعد في إعادة حدوث الحيض من جديد، أمّا احتباس الدورة الشهرية الناتج عن اضطراب وظائف الغدة الدرقية أو حدوث مشاكل صحية في وظيفة الغدة النخامية، يمكن علاجه بالأودية المناسبة لهذه الحالات والتي يتم وصفها عن طريق الطبيب المختص، بينما إذا كان السبب وراء الاحتباس هو حدوث ورم أو انسداد أو مشكلة في بنية المبايض، فلا بدّ من إجراء العملية الجراحية المناسبة، لحل تلك المشاكل وإعادة الدورة الشهرية لطبيعتها.[٤]

المراجع[+]

  1. "Menstruation", www.medlineplus.gov, Retrieved 27-07-2019. Edited.
  2. "What is amenorrhea?", ww.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-07-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What Is Amenorrhea? What Causes It?", www.webmd.com, Retrieved 27-07-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Amenorrhea", www.mayoclinic.org, Retrieved 27-07-2019. Edited.