إذا كنت تعاني من الضغط المنخفض فعليك تجنب هذه الأطعمة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٥ ، ٢٥ يوليو ٢٠٢٠
إذا كنت تعاني من الضغط المنخفض فعليك تجنب هذه الأطعمة

الضغط المنخفض

انخفاض ضغط الدّم يعني تدنّي القراءة العلوية (systolic) على ميزان الضّغط إلى 90 أو أقل ، وتدنّي السّفلية (diastolic) إلى 60 أو أقل، وعند الغالب قد يبدو الضّغط المنخفض جيّدًا ولا يسبّب أيّة مشاكل، إلّا أنّ تكرار انخفاض الضّغط ليس علامة جيّدة، ويتراوح تأثيره على الأفراد من الدّوار والإغماء إلى تأثير مهدّد للحياة في حال لم يتم التّدخّل الصحيح وفي الوقت المناسب، قد يكون الجفاف أحد الأسباب وقد يكون السّبب مشاكل طبية خطيرة؛ لذلك من المهم مراجعة الطبيب لمتابعة الأسباب والعمل على حلّها، وقد يسبّب انخفاض الضّغط مجموعة من الأعراض كالدّوار، عدم وضوح الرؤية، الغثيان، الإعياء، وفقدان التّركيز، وقد تصل بعض الأعراض إلى برودة البشرة وتعرّقها وشحوبها، وضعف النّبض وسرعته، وقد يصبح التّنفّس سطحي وسريع، وذلك يستدعي التّخل السريع والطّارئ، وفي حال كان تدنّي القراءات متكرّرًا فيكون انخفاض ضغط الدم عامّةً عرضًا لمشاكل صحيّة غير ظاهرة كمشاكل القلب أو الحساسية أو فقر التغذية، ويفضل دائمًا استشارة طبيب.[١]

أسباب تغذوية تؤدي لحدوث انخفاض في الضغط

قد يكون سبب انخفاض الضغط لحظيًا وفي بعض الحالات يعزى إلى أمراض مزمنة كالسكري وأمراض القلب كعدم انتظام ضربات القلب، أو ضعف عضلة القلب بشكل عام، أو أمراض الكبد، وقد يكون الحمل سببَا وقد تكون الأدوية التي تؤخذ بدون وصفات طبية، أما عن الحالات الّلحظية التي ينخفض فيها الضّغط بسرعة كبيرة فيحتمل أن يكون الجفاف سببًا إذا لم يستهلك الفرد الكمّيّة اليوميّة الكافية من السوائل أو تعرّض للشمس فترة طويلة أو قام بجهد كبير لساعات متواصلة بدون تعويض للسوائل، وقد يحدث بسبب حالة مرضية جديّة تؤدي إلى الاستفراغ والإسهال والإعياء مما يؤدي أيضَا إلى الجفاف، كما أن تغيير الوضعية من الجلوس إلى الوقوف أو العكس أو الوقوف لفترة طويلة تلعب دورَا في انخفاض الضغط، وينخفض أيضًا في بعض الأحيان عند تناول وجبة كبيرة وخاصة المليئة بالكربوهيدرات؛ عندها يتجمع الدم حول الجهاز الهضمي ويقل تدفقه للدّماغ، كما أنّ حالات قلّة التغذية الصحيحة أو فقر التغذية تكون مسببَا كبيرًا لحدوثه.[٢]

إذا كنت تعاني من الضغط المنخفض فعليك تجنب هذه الأطعمة

ينصح مرضى ضغط الدّم المنخفض بعدم تناول المجموعات التي سيلحق ذكرها إما لمحتواها العالي من الألياف أو البوتاسيوم أو مركبات تعمل على توسيع الأوعية الدّموية أو قلة الصوديوم الموجود فيها، ويفضّل استبدالها بمنتجات تحتوي صوديوم أعلى أو مدعّمة بالصوديوم، ومن هذه الأطعمة:[٣]

  • الخضروات الورقية عالية البوتاسيوم؛ لأنّها تساعد الكلى على التخلّص من الصّوديوم وبالتالي خفض الضغط أكثر.
  • التّوتيات، وخصوصًا التّوت البرّي لاحتوائه على مركبّات الفلافونويد التي تساعد على تخفيض ضغط الدم.
  • دقيق الشوفان، لمحتواه العالي من الألياف وقليل الصوديوم.
  • الموز، لمحتواه العالي من البوتاسيوم.
  • الثّوم؛ لما يحويه من أكسيد النيتريك الّذي يساعد على توسّع الأوعية وخفض ضغط الدّم.
  • الفستق الحلبي.
  • زيت الزيتون؛ والذي يعد مصدر للدّهون الجيّدة ويحتوي علىالبوليفينول؛ وهي مضادات التهابات تخفف ضغط الدّم.

    المراجع[+]

  • "Low blood pressure (hypotension)", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  • "Understanding Low Blood Pressure -- the Basics", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  • "13 Foods That Are Good for High Blood Pressure", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-16. Edited.