إدارة المنظمات الربحية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٥ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٩
إدارة المنظمات الربحية

المنظمات

مع بدايات الثورة الصناعية ظهرت الحاجة لوجود كيانات تنظيمية تقوم بإدارة الكم الهائل من الإنتاج، والعمال والآلات ومع مرور الزمن وزيادة تعقيد طرق الإنتاج وتطورها ظهرت أهمية العنصر البشري في العملية الإنتاجية حيث انتقلت مدارس الفكر الإداري من الاهتمام بالإنتاج الكمي "مدرسة الإدارة الكلاسيكية" فقط دون الأخذ بأية اعتبارات أخرى إلى الاهتمام بالعلاقات الإنسانية والعنصر البشري الذي يعد حجر الأساس في إدارة المنظمات الربحية وأحد ركائز العملية الإنتاجية "مدرسة العلاقات الإنسانية"، ومن هنا يمكن تعريف المنظمات بأنها كيانات اجتماعية تُدار لتحقيق أهداف جمعية مشتركة لتأثر وتتأثر بالبيئة المحيطة بها.

أنواع المنظمات الربحية

قبل الدخول في أنواع المنظمات الربحية يجب الانتباه إلى الفرق بين المنظمات الربحية والمنظمات غير الربحية، حيث تهتم المنظمات غير الربحية Nonprofit Organizations بتحقيق أهداف إنسانية تخدم المجتمعات المحلية في كافة المجالات سواء كانت اقتصادية أو تعليمية أو اجتماعية مثل المنظمات التابعة للأمم المتحدة United Nation كاليونيسيف UNICEF واليونسكو UNESCO وغيرها وغالبًا ما تكون مُعفاة من الضرائب[١]، في حين أن المنظمات الربحية تهدف لتحقيق أهداف أخرى تهم المساهمين فيها كتعظيم القيمة السوقية لأسهم المنظمة، بينما تنقسم المنظمات الربحية حسب نوع الملكية إلى:[٢]

  • ملكية فردية Sole Proprietorship: تُملك من قبل شخص واحد وتُدار بعدد قليل من الموظفين، حيث يحصل المالك على كل الأرباح ويتحمل كل الخسائر وحده.
  • شراكة Partnership: تُملك من قبل شخصين فأكثر، حيث يتقاسم الشركاء الربح والخسارة وتكون مسؤوليتهم غير محدودة.
  • شركة أموال أو مساهمة عامة Corporation: تُملك من قبل المُساهمين وتمتلك شخصية اعتبارية بمعنى أنها لها الحق في التقاضي ويُمكن كذلك أن تُقاضى وتمتلك أصول باسمها، وتُدارمن قبل فريق مختص من المدراء، مُلاك هذا النوع من الشركات مسؤوليتهم محدودة بمقدار مساهمتهم في رأس مال الشركة.

إدارة المنظمات الربحية

بعد تحديد نوع الملكية المناسبة لطبيعة عمل المنظمة تبدأ إدارة المنظمات الربحية بوضع خطة عمل مناسبة مع الأخذ بعين الاعتبار لإمكانية التوسع مستقبلًا، وكذلك يجب تحديد ما هو الهدف "Objective" من وجود المنظمة وما الذي تطمح لتحقيقه ضمن إطار زمني محدد وموارد محدودة مع الأخذ بعين الاعتبار إمكانية قياس النتائج المترتبة على تحقيق هذا الهدف،[٣]بعد تحديد الهدف من وجود المنظمة يجب معرفة رسالة المنظمة، أي بمعنى تحديد مهمتها والأسواق التي تعمل فيها وميزتها التنافسية، ومن ثم يجب تحديد ما هي رؤية المنظمة أي نظرتها المستقبلية لمكانتها وتطمح لتحقيقه مستقبلًا. [٤]

بعد تحديد هدف ورسالة ورؤية المنظمة يتبقى اختيار الهيكل التنظيمي المناسب لإدارة المنظمة، وهو عبارة عن نظام يوزع الأدوار والمسؤوليات ويحدد كيفية تدفق المعلومات بين مستويات المنظمة المختلفة ويوضح المهام والنشاطات المنوط بها تحقيق أهداف المنظمة، إن إدارة المنظمات الربحية تبدأ فعليًا بعد اختيار الهيكل التنظيمي المناسب حيث لا مهام ولا أنشطة يمكن القيام بها قبل هذه الخطوة المهمة ويُمكن بعدها البدء بتوزيع الأدوار وتحديد المسؤوليات والقيام بالوظائف الإدارية المختلفة: [٥]

ختامًا لا يمكننا تجاهل أن إدارة المنظمات الربحية تلعب دورًا مهمًا في الاقتصاد العالمي فهي توظف ملايين الأشخاص وتساهم في دعم الابتكار والإبداع من خلال البحث والتطوير R&D المستمرين حيث أن الإدارة الناجحة لهذه المنظمات أدت لتطور هائل في كافة مناحي الحياة مما نتج عنه تسهيل كثير من مهامنا اليومية وأصبح المستحيل ممكنًا.

المراجع[+]

  1. "Nonprofit Organization (NPO)", www.investopedia.com, Retrieved 18-07-2019. Edited.
  2. "Top 3 Forms of Organization | Business", www.economicsdiscussion.net, Retrieved 18-07-2019. Edited.
  3. "objective ", www.businessdictionary.com, Retrieved 18-07-2019. Edited.
  4. "17 Truly Inspiring Company Vision and Mission Statement Examples", blog.hubspot.com, Retrieved 18-07-2019. Edited.
  5. "Organizational Structure", www.investopedia.com, Retrieved 18-07-2019. Edited.