أنواع ضمائر الرفع المتحركة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٩
أنواع ضمائر الرفع المتحركة

الضمائر

الضمائر في اللّغة العربيّة أسماء جامدة يكنّى بها عن المخاطب أو الغائب أو المتكلّم، ولابدّ أن يجتمع في الضّمير الجمود والاسميّة، ودليل اسميّته، مطابقة بعض علامات الاسميّة عليه كقبوله الجرّ، مثل: "عنك وإليه وعلينا وفيه"، والمفعوليّة في ضمائر النّصب، مثل: "علّمني وعلّمك ودرّبها"، والإسناد في ضمائر الرّفع، مثل: "شربتُ ولعبتَ ونمتِ"، وتنقسم الضّمائر إلى ثلاثة أقسام: الضّمائر المنفصلة، مثل: "أنا، أنت، هو، هي .."، وضمائر متّصلة، كـ: "التّاء المتحرّكة وألف الإثنين ونون النسوة...، والضّمائر المستترة "غير البارزة"، وسيأتي الحديث في هذا المقال بعد هذه المقدّمة على الضّمائر المتّصلة ثمّ سيتمّ التّركيز على أنواع ضمائر الرفع المتحركة.[١]

الضمائر المتصلة

كما تقدّم الحديث عن الضّمائر وأنواعها، وأنّه من أنواعها الضّمائر المتّصلة، وهي من الضّمائر البارزة، وتقسم هذه الضّمائر المتّصلة بحسب اتّصالها بالأفعال والأسماء وحروف الجرّ إلى ثلاثة أقسام:[٢]

  • الضّمائر المتّصلة بالأفعال: كالتّاء المتحرّكة ونا الدّالة على الفاعلين، وياء المؤنّثة المخاطبة، ونون النّسوة، وألف الاثنين، وهذه الضّمائر محلّها الرّفع، وكاف الخطاب وهاء الغائب، ونا المفعولين وياء المتكلّم، وهذه الضّمائر محلّها النّصب، مثل: "علّمه، علّمك، علّمنا، علّمني".
  • الضّمائر المتّصلة بالأسماء: كـ هاء الغائب، وكاف الخطاب، ونا الدّالة على الجماعة، وياء المتكلّم، ومحلّها الجر بالإضافة، مثل: "كتابه، كتابك، كتابنا، كتابي".
  • الضّمائر المتّصلة بأحرف الجرّ: كـ هاء الغائب، وكاف الخطاب، ونا الدّالة على الجماعة، وياء المتكلّم، ومحلّها الجرّ بحرف الجرّ، مثل: منه، عليك، فينا، عنّي.

أنواع ضمائر الرفع المتحركة

بعد التّعريف بالضّمائر وأنواعها سيتمّ بيان أنواع ضمائر الرفع المتحركة، فضمائر الرّفع المتحرّكة هي ضمائر متّصلة بالأفعال، منها ما هو ملازم لنوع واحد من الأزمنة الثلاثة، كـ "التّاء" المتحرّكة و"نا" الدّالة على جماعة الفاعلين اللّتين لا تتّصلان إلّا بالفعل الماضي فقط، مثل: "درستُ، درستَ، درستِ"، "درسنا"، ومنها ما هو ملازم لنوعين من الأزمة، كـ "ياء" المؤنّثة المخاطبة التي تتّصل بالفعل المضارع وفعل الأمر، مثل: "تدرسين"، "ادرسي"، ومنها ما يتّصل بالأزمنة الثّلاثة، كـ "واو" الجماعة، و"ألف" التّثنية، و"نون" النّسوة، مثل: "درسوا، يدرسونَ، ادرسوا"، و"درسا، يدرسانِ، ادرسا"، و "درسْنَ، يدرسْنَ، ادرسْنَ"، وبعد معرفة أنواع ضمائر الرفع المتحركة يجب معرفة أنّ ضمائر الرفع المتحرّكة هي: التّاء المتحرّكة ونون النّسوة، بينما الضّمائر "ياء المؤنّثة المخاطبة وواو الجماعة ونا الدّالة على جماعة الفاعلين" هي ضمائر رفع ولكن ساكنة وليست متحرّكة.[٣]

أقوال حول تاء التأنيث الساكنة

ذهب أكثر النّحاة إلى أنّ تاء التأنيث السّاكنة حرفًا، وليست اسمًا، بينما مال البعض وأكثرهم من المحدثين إلى أنّها اسمًا حالها حال التّاء المتحرّكة، ولكلّ من الطّرفين حججه وبراهينه، وحجة من قال باسميّة تاء التّأنيث بأنّ التّاء المتحرّكة وضعت للمتكلّم والمخاطب وتاء التأنيث للغائبة، وكذلك نون النّسوة لجمع النّسوة، وتاء التّأنيث للمفردة المؤنّثة، ولذلك فـ "تاء" التّأنيث اسم كـ "نون" النّسوة اسم، ومن ردود من يقول بحرفيّة تاء التّأنيث بأنّه يأتي الفاعل بعد تاء التّأنيث، "قالتْ هندُ"، ولو كانت اسمًا لما اجتمعت مع الاسم المرفوع بعدها، وهذا لا يحصل بعد التّاء المتحرّكة أو بعد نون النّسوة، وبأنّ نون النّسوة جمع لتاء التأنيث، فهذا غير صحيح، فإنّ نون النّسوة ليست جمعا لتاء التّأنيث، لأنّه لا يمكن أنْ يأتي فاعل ظاهر بعد نون النّسوة، بينما يحصل ذلك بعد تاء التّأنيث، ثمّ إنّه قد جاء جمع المؤنث بعد تاء التّأنيث.[٤]

فتقول: حضرت النّساء، قال تعالى: {وإذا الكواكب انتثرت}،[٥] وكذلك يأتي بعد تاء التّأنيث جماعة الذّكور أيضًا، مثل قوله تعالى: {قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا}،[٦]إذًا فتاء التّأنيث السّاكنة تستعمل للمفرد والمثنّى والجمع بنوعيه المذكّر والمؤنّث، بينما نون النّسوة لا تستعمل إلّا لجمع المؤنّث، فدلّ ذلك على رجحان رأي القائلين بحرفيّة تاء التأنيث السّاكنة.[٤]

تطبيقات إعرابية على ضمائر الرفع

بعد التّعريف بالضّمائر وبأنواع ضمائر الرّفع المتحرّكة، لا بد من رفد المقال بتطبيقات وشواهد إعرابيّة، ليصبح البحث أكثر وضوحًا وشمولًا، فالإعراب يعني الوضوح، ومن خلال الإعراب، يمكن أن ينكشف الغموض، ويسهل البحث:

  • قال الله تعالى في سورة نوح: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا}، [٧] الشّاهد في الآية الكريمة إسناد الفعل إلى ضمير الرّفع المتحرّك تاء الفاعل في: "قلتُ"، وإلى واو الجماعة في: "استغفروا".
    • قلْتُ: فعل ماضٍ مبني على السّكون لاتّصاله بضمير رفع متحرّك، والتّاء: ضمير متّصل مبني على الضّمّ في محلّ رفع فاعل.
    • استغفرُوا: فعل أمر مبنيّ على حذف النّون من آخره لاتّصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متّصل مبنيّ على السّكون في محلّ رفع فاعل، جملة "قلت": استئنافية لا محلّ لها من الإعراب، وجملة "استغفروا": في محلّ نصب مفعول به مقول القول.
  • قال الله تعالى في سورة الأحزاب: {يَا نِسَاء النَّبِيِّ ... فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً }،[٨] الشّاهد في الآية الكريمة، إسناد الفعل إلى ضمير الرّفع المتحرّك نون النّسوة، "تخضعنّ، قلنَ".
    • فلا تخضعْنَ: الفاء رابطة لجواب الشّرط، لا: ناهية جازمة، تخضعْنَ: فعل مضارع مبنيّ على السّكون لاتّصاله بنون النّسوة في محل جزم جواب الشّرط، ونون النّسوة ضمير متّصل مبنيّ على الفتح في محلّ رفع فاعل.
    • وقلْنَ: الواو حرف عطف، قلْنَ: فعل أمر مبنيّ على السّكون، ونون النّسوة: ضمير متّصل مبنيّ على الفتح في محلّ رفع فاعل، جملة "فلا تخضعنَ": في محلّ جزم فعل الشّرط، وجملة "قلنَ": في محل جزم معطوفة لا تخضعْنَ.

قال الشّاعر:[٩]

يَا دَارَ عَبْلـةَ بِالجَواءِ تَكَلَّمِـي

وَعِمِّي صَبَاحاً دَارَ عبْلةَ واسلَمِي

الشّاهد في البيت الشّعري إسناد الفعل إلى ضير الرّفع المتحرّك "ياء" المؤنّثة المخاطبة، "تكلّمي، عمّي، اسلمي".

    • تكلّمي: فعل أمر مبنيّ على حذف النّون من آخره لاتّصاله بياء المؤنّثة المخاطبة، والياء: ضمير متّصل مبنيّ علىالسّكون في محلّ رفع فاعل، وجملة "تكلّمي": استئنافيّة لامحلّ لها من الإعراب.
    • وعمّي، واسلمي: الإعراب نفسه لتكلّمي، والجملتان معطوفتان على جملة تكلّمي فلا محلّ لهما من الإعراب.
  • قال الشّاعر:[١٠]

يا خليليَّ وانشدا قلبَ صبٍّ

ضاع منه خلال تلك البوادي

الشّاهد في البيت الشّعري إسناد الفعل إلى ضمير الرّفع ألف التّثنية "انشدا".

    • انشدا: فعل أمر مبنيّ على حذف النّون من آخره لاتّصاله بألف التّثنية، وألف التّثنية: ضمير متّصل مبنيّ على السّكون في محلّ رفع فاعل.
    • قلب: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة، وهومضاف.
    • صبٍّ: مضاف إليه مجرور، وعلامة جرّه الفتحة..

المراجع[+]

  1. الدكتورة عزيزة فوّال بابيتي (1413هـ 1992م)، المعجم المفصّل في النحو العربي (الطبعة الأولى)، بيروت - لبنان: دار الكتب العلمية، صفحة 584-590، جزء 2. بتصرّف.
  2. سعيد بن محمد بن أحمد الأفغاني، الموجز في قواعد اللغة العربية، صفحة 19.
  3. فاضل صالح السّامرّائي 1420 هـ - 2000 م، معاني النحو الطبعة الأولى، الأردن: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 44-45، جزء 1. بتصرّف.
  4. ^ أ ب فاضل صالح السّامرّائي (1420 هـ - 2000 م )، معاني النحو (الطبعة الأولى)، الأردن: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 45-47، جزء 1. بتصرّف.
  5. سورة الانفطار، آية: 2.
  6. سورة الحجرات، آية: 14.
  7. سورة نوح، آية: 10.
  8. سورة الأحزاب ، آية: 32.
  9. " ألا يا دار عبلة بالطوي"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 04-09-2019.
  10. "عرجا بي على النقا فجياد"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 04-09-2019.