ألم الظهر في فترة الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
ألم الظهر في فترة الحمل

نبذة عن ألم الظهر في فترة الحمل

في مرحلة الحمل ومنذ بدء تكون الجنين داخل الرحم، تظهر مشاكل صحية على الام تترجم جميعها الى الآم لا تحتمل في مراحل معينة من الحمل، ينتج الألم المرافق للحمل وخصوصا الم الظهر بسبب حركة الجنين التي تشعر بها الحامل بعد الشهر الرابع من الحمل ومن أبرز تلك الآم الم الظهر .

 

أسباب ألم الظهر المرافق للحمل

من أهم الاسباب التي تؤدي الى حدوث ألم الظهر خلال الحمل ما يلي:

-زيادة الوزن

تحدث زيادة الوزن بصورة مفاجئة خلال فترة الحمل، ليزيد وزن المرأة عن الطبيعي بمعدل 10-15كغ، مما يزيد الضغط على العمود الفقري و التسبب بالألم.

-التغيرات الهرمونية

في مرحلة الحمل يفرز الجسم بعض الهرمونات التي تسمح بتمدد الاربطة لتسهيل عملية الولادة، وهذا يسبب تمدد لأربطة العمود الفقري مما يسبب ألم الظهر.

-الاجهاد و التعب

تسبب كل من الاجهاد و التعب بالاضافة الى الضغط النفسي حدوث تشنجات في منطقة الظهر.

-حمل الأشياء الثقيلة

ان حمل الأشياء الثقيلة يزيد الضغط على العمود الفقري.

-انفصال العضلات

عند توسع الرحم تنفصل العضلات عن بعضها ابتداءا من منطقة الصدر و انتهاءا بمنطقة العانه مما يسبب تلك الالام في الظهر.

طرق علاج ألم الظهر المرافق للحمل

للتخلص من الالم او التخفيف من اعراضة يجب اتباع النصائح التالية:

-ارتداء الحذاء المناسب

يجب الابتعاد عن الاحذية ذات الكعب العالي أو المسطحة

-المساج

يعمل التدليك عى اراحة فقرات العمود الفقري و التخفيف من الالم المصاحب للحمل لذلك ينصح بالتدليك يوميا.

-تجنب الوقوف لفترات طويلة

ان الوقوف لفترات طويلة يزيد من الاجهاد و التعب للعمود الفقري.

-ممارسة التمارين الرياضية

تعمل التمارين الرياضية على زيادة قوة العضلات وتوفر المرونة اللازمة مثل السباحة و تمارين اليوجا.

هل يجب زيارة الطبيب ؟

في حالات الألم الخفيف لا يتوجب على المرأة الحامل زيارة الطبيب، لكن في حالات يصبح فيها الألم شديدا وغير محتمل ففي هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب للتأكد من أن الألم غير مرتبط بأمراض معينة مثل هشاشة العظام او التهاب المفاصل.