أفضل الحميات الغذائية لشهر رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٠ ، ١٩ أبريل ٢٠٢٠
أفضل الحميات الغذائية لشهر رمضان

الحميات الغذائية

تعد الحمية الغذائيّة الصحيّة أمرًا ضروريًّا للبقاء في صحّة جيدة، وذلك لأنّ التغذية الجيّدة تحمي الجسم من العديد من الأمراض المزمنة كأمراض القلب والسكر والسرطان، ويعد تناول مجموعة متنوعة من مختلف الأصناف الغذائيّة هو أساس بناء نظامٍ غذائيٍّ صحيًّ،[١] في الحقيقة يوجد عددًا كبيرًا من الحميات الغذائيّة المتاحة والتي يمكن اتّباعها من مختلف الأصحاء في رمضان لفقدان الوزن ولكسب فوائد صحيّة أخرى، تهدف بعض الحميات الغذائيّة إلى كبح الشهيّة والرغبة في تناول الطّعام مما يؤدّي إلى تقليل كميّة الطّعام المتناولة وبالتّالي؛ فقان الوزن، ومن ناحية أخرى توجد بعض الحميات التي تعمل على ضبط مقدار السعرات الحراريّة المتناولة من الكربوهيدرات أو الدّهون، لكن ما هي أفضل الحميات الغذائية لشهر رمضان؛ هذا ما سيتم توضيحه فيما يأتي.[٢]

أفضل الحميات الغذائية لشهر رمضان

يتسآئل الكثير من الصائمين حول كيفيّة فقدان الوزن والتحلّص من الدهون في شهر رمضان، ولحسن الحظ يعد هذا ممكنًا من خلال معرفة أفضل الحميات الغذائية لشهر رمضان واتباع المناسب منها، ولمعرفة المناسب منها وتحديد الحمية المراد اتباعها يجب على الشخص تقدير رغباته الغذائيِّة ومعرفة ما هي الأصناف الغذائيّة التي لا يمكن الاستغناء عنها وذلك؛ لتجنِّب عدم القدرة على التحمل والعودة لممارسة عادات الأكل السيئة أو حتى تناول الطّعام بإفراط وشراهة نتيجةً للحرمان منها،[٣] وفيما ياتي أفضل الحميات الغذائيّة لشهر رمضان والتي تعد آمنة وصحيِّة على الأشخاص الأصحّاء:

الحمية الغذائيّة منخفضة الكربوهيدرات

تتضمن هذه الحمية الحد من تناول الكربوهيدرات ما يعادل 20 إلى 150 غرام يوميًّا، وتهدف إلى إجبار الجسم على استخدام الدّهون كمصدر للطاقة بدلًا من الكربوهيدرات، يتلخّص مبدأ عملها بأنّه عندما ينخفض مستوى الكربوهيدرات المتناول يتم نقل الأحماض الدّهنيّة إلى الدّم والكبد وتحويل بعضها إلى الكيتونات وبالتالي؛ يتم استخدام الكيتونات والدّهون كمصدر رئيس للطاقة وبالتالي؛ تعزيز فقدان الوزن لمن يعاني من زيادة الوزن والسمنة، كما يمكن اتباعها خلال شهر رمضان فهي تسهم أيضًا في تقليل الدّهون المجتمعة حول الاعضاء الحيويّة ودهون البطن، إضافةً لقدرتها في تقليل الشهيّة وتقليل الشعور بالجوع وهذا ما يحتاجه الصائم خلال ساعات الصيام،[٤] ومن الخيارات الغذائيّة التي يمكن تناولها أثناء اتباعها: اللحوم، الأسماك، البيض، البذور، منتجات الألبان عالية الدهون، الدهون والزيوت الصحية، الخضروات، الفواكه والمكسرات.[٥]

الحمية الغذائيّة منخفضة الدّهون

يحدد هذا النظام مقدار الدّهون المتناولة اليوميّة بحيث لا تتجاوز ال 10% من مجمل السعرات اليوميّة، تتلخّص هذه الحمية باحتوائها على نسبة مرتفعة جدًّا من الكربوهيدرات ونسبة منخفضة من البروتين والدّهون، يعد فعالًا جدًّا في فقدان الوزن، كما يقدم العديد من الفوائد الصحيّة الأخرى للصائمين مثل؛ الوقاية من أمراض القلب والمساعدة على خفض ارتفاع ضغط الدّم والكولسترول،[٤] ولاتباعها يمكن تناول:[٦]

  • الحبوب الكاملة كالشوفان والذرة والارز والمعكرونة وخبز القمح.
  • منتجات الألبان والحليب منخفضة الدسم.
  • مصادر البروتينات.
  • الخضروات والفواكه.

الحمية الغذائيّة النباتية

تقسم الحميات الغذائية لعدِّة أقسام ولكن يعد الأكثر شيوعًا منها هو النظام الذي يمنع تناول المنتجات الحيوانيّة ومنتجات الألبان بشكلٍ كاملٍ والتوجّه لتناول الخضروات والفواكه بشكلٍ رئيسٍ، إضافةً لوجود بعض الانظمة الغذائيّة المرنة التي تسمح للنباتيين بتناول المنتجات الحيوانية ولكن باعتدال ويمكن عند اتّباعها تناول البقوليات والحبوب الكاملة والمنتجات الحيوانيّة إلى جانب الخضروات والفواكه، تعد الحمية النباتيّة من أفضل الحميات الغذائية لشهر رمضان وتسهم في إنقاص الوزن بشكلٍ كبيرٍ وذلك عن طريق تقليل السعرات الحراريّة المتناولة خلال ساعات الإفطار، إضافةً إلى احتوائها على الألياف الغذائيّة بنسبةٍ مرتفعةٍ مما يعزز شعور الشبع والامتلاء لفترةٍ أطولٍ خلال ساعات الصيام.[٢]

المراجع[+]

  1. "Healthy diet", www.who.int, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "The 8 Best Diet Plans — Sustainability, Weight Loss, and More", www.healthline.com, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  3. "The Weight Loss Plans to Try and the Fad Diets to Skip if You Want to See Results", www.everydayhealth.com, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "9 Popular Weight Loss Diets Reviewed", www.healthline.com, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  5. "A Low-Carb Meal Plan and Menu to Improve Your Health", www.healthline.com, Retrieved 19-04-2020. Edited.
  6. "A guide to low fat foods", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-04-2020. Edited.