أعراض تلف النخاع المستطيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٣ ، ٧ أغسطس ٢٠١٩
أعراض تلف النخاع المستطيل

جذع الدماغ

يشكل جذع الدماغ قاعدة الدماغ، ويفصل بين جزئي المخ والنخاع الشوكي العنقي، ويتكون جذع المخ من ثلاث أجزاء: الدماغ المتوسط، الجسر والنخاع المستطيل، وبسبب الأجزاء العصبية المهمة التي تتركز في هذا الجزء الصغير من الدماغ، فإن أي إصابة بسيطة فيه قد تسبب آثارًا عميقة، مثل: اضطرابات الكلام، مشاكل في الوعي واضطرابات في الجهاز التنفسي، ومن الأسباب التي قد تسبب هذه الاضطرابات الجلطات الدماغية، الأورام، الصدمات، العدوى و مرض التصلب المتعدد، ويعتبر البعض أن الخسارة الكاملة لوظيفة جذع الدماغ تعادل موت الدماغ، وسيتحدث هذا المقال عن أعراض تلف النخاع المستطيل.[١]

النخاع المستطيل

يقع النخاع المستطيل في جذع الدماغ أمام المخيخ، وهو كتلة عصبية مخروطية الشكل، تتحكم في عدد من الوظائف اللاإرادية، ويساعد النخاع المستطيل على نقل الرسائل من الجسم إلى الحبل الشوكي والمهاد، ويعد النخاع المستطيل مركز التنفس والدورة الدموية،[٢] ويتكون النخاع المستطيل من مادة بيضاء ومادة رمادية تكون تشكيل شبكي بسبب تداخلها معًا، ويساعد هذا التكوين الشبكي للخلايا العصبية على انتقال النبضات الحسية والحركية،[٣] ويقوم الشريان الفقري الأمامي، الشريان المخيخي السفلي والشريان الفقري بتزويد هذا الجزء من الدماغ بالدم.[٢]

وظائف النخاع المستطيل

إن النخاع المستطيل مسؤول بشكل أساسي عن تنظيم معدل التنفس، معدل نبضات القلب، ضغط الدم، نشاط الدورة الدموية والجهاز الهضمي وتنظيم النوم، ويتحكم النخاع المستطيل في وقت بدء هذه الأنشطة، ووقت توقفها وسرعتها، بالإضافة إلى تنظيم قوة العضلات وحركتها، ويحتوي النخاع المستطيل على الأعصاب التي تحمل المعلومات الحسية إلى الدماغ، ويعد النخاع المستطيل مسؤولًا عن بدء ردود الفعل مثل القيء، البلع، السعال والعطس.[٤]

أعراض تلف النخاع المستطيل

يعتبر تلف جذع الدماغ أمرًا خطيرًا قد يهدد الحياة؛ لأنه يتحكم بالعديد من الوظائف الحيوية بالجسم، والألياف العصبية التي تنقل الإشارات العصبية بين الدماغ والجسم تمر عبر النخاع المستطيل بشكل متقاطع؛ ولذلك فإن أعراض تلف النخاع المستطيل تظهر في الجسم على الجانب المعاكس للإصابة في النخاع،[٥] ومن أعراض تلف النخاع المستطيل:

  • فقدان التنسيق بالعضلات أوشلل.[٤]
  • فقدان الإحساس باللمس.[٤]
  • دوار.[٤]
  • مشكلة في البلع.[٤]
  • فقدان القدرة على الإحساس بالألم.[٤]
  • فقدان القدرة على الإحساس بتغير الحرارة.[٤]
  • الشلل الجزئي للسان.[٣]
  • القيء.[٣]

ومن الصعب تشخيص الجلطة الدماغية في النخاع المستطيل بسبب أعراضها الغامضة مثل الدوار، الصداع وفقدان التوازن، ومن السمات المميزة للجلطات الدماغية النخاعية أنها تسبب ضعفًا بالجانب الأخر من الجسم على عكس الجلطات الدماغية الأخرى التي تسبب ضعفًا في نفس الجانب، ومن أعراض تلف النخاع المستطيل بسبب الجلطة الدماغية:[٦]

  • الصداع الشديد الذي يزداد سوءًا عند تغيير وضعية الجسم أو الانحناء أو السعال.
  • الرؤية المزدوجة.
  • خدر في الذراع أو الوجه أو الساق في جانب واحد من الجسم.
  • ضعف في الذراع أو الوجه أو الساق في جانب واحد من الجسم.
  • دوار.
  • صعوبة بالمشي.
  • فقدان الوعي.
  • فقدان التوازن والتنسيق.

المراجع[+]

  1. "Brainstem", www.britannica.com, Retrieved 4-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Medulla oblongata", www.healthline.com, Retrieved 3-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Medulla oblongata ANATOMY", www.britannica.com, Retrieved 3-8-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Medulla Brain Functions", www.livestrong.com, Retrieved 3-8-2019. Edited.
  5. "Localization Of Neurological Disease", www.britannica.com. Edited.
  6. "Overview of a Stroke of the Medulla Oblongata", www.verywellhealth.com, Retrieved 3-8-2019. Edited.