أعراض وعلاج حصى الكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٩ ، ٤ مارس ٢٠٢٠
أعراض وعلاج حصى الكلى

حصى الكلى

إنّ حصى الكلى أو تحصّي الكلية هو تشكّل لترسّبات قاسية من المعادن والأملاح داخل الكليتين، وهناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤثر على مختلف أجزاء السبيل البولي، وغالبًا ما تتشكّل الحصيات نتيجة لزيادة تركيز البول، ممّا يسمح للمعادن بأن تتبلور وأن تلتصق ببعضها، ومن الممكن أن تكون الأعراض المرافقة لهذه الحالة مؤلمة للغاية، ولكنّها عادة ما تمرّ إلى خارج الجسم دون أن تسبّب أذية دائمة، وبناءً على الحالة الحاصلة، فقد لا يتطلّب العلاج أكثر من تناول مسكّنات الألم وشرب الكثير من السوائل للسماح للحصاة بالخروج، ولكن يمكن أن يتطلب الأمر في بعض الأحيان القيام بالتداخلات الطبية لإخراج الحصيات العالقة.[١]

أعراض حصى الكلى

من المعروف أنّ الحصيات الكلوية تتسبّب بآلام شديدة للغاية، ويمكن للأعراض المرافقة لهذه الحالة ألا تظهر إلّا بعد وصول الحصاة إلى الحالب ودخولها ضمنه، ويُعرف الألم الشديد الذي يحصل في سياق مرض الحصيات الكلوية بالقولنج الكلوي، وقد يكون متظاهرًا في جانب واحد من الظهر أو البطن، وعند الرجال، يمكن أن يتحوّل الألم إلى منطقة الجذع، ويكون الألم في حالة الحصيات الكلوية متقطّعًا، أي أنّه يزول ثمّ يعود، ويميل المصابون بهذه الحالة للهياج وعدم الارتياح بشكلٍ عام، ومن الممكن أن تتضمّن أعراض حصى الكلية أيضًا ما يأتي: [٢]

  • نزول دم مع البول، أو كون البول أحمرًا أو زهريًا أو بنّيًا.
  • التقيؤ.
  • الغثيان.
  • تغيّر لون البول أو كونه برائحة كريهة.
  • قشعريرة.
  • حمّى.
  • الحاجة المتكرّرة للتبول.
  • تبوّل كميات صغيرة من البول.

وفي حالة الحصيات صغيرة الحجم، يمكن أن تمرّ هذه الحصيات بدون ألم أو أعراض، وذلك لأنّها تخرج عبر السبيل البولي دون مشاكل. [٢]

علاج حصى الكلى

يعتمد علاج حصيات الكلى بشكلٍ رئيس على السيطرة على الأعراض التي يعاني منها المريض، وذلك لأنّ مرور الحصاة عبر السبيل البولي يمكنه أن يكون مؤلمًا للغاية، وعند وجود تاريخ مرضي سابق لحدوث الحصيات الكلوية، يمكن أن يتمّ علاج هذه الحالة في المنزل وبدون إجراءات إضافية، أمّا عند حدوث هذه المشكلة للمرّة الأولى عند الشخص، فإنّه يُنصح بسؤال الطبيب حول الخيار الأنسب، وعند الحاجة للعلاج في المستشفى، يمكن أن يتمّ وضع قسطرة وريدية لتمرير السوائل للمريض نظرًا لاحتمالية كونه متجفّفًا، كما يمكن أن يُعطى الأدوية المضادة للالتهاب في سياق ذلك. [٣]

وتُستخدم الأدوية المخدّرة في السيطرة على الألم المرافق لمرور الحصاة في كثير من الأحيان، كما يُعطى المرضى الذين يعانون من التقيؤ والغثيان الأدوية المضادة لذلك، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يقوم طبيب الأمراض البولية بإجراء علاج بالأمواج الصادمة، وذلك فيما يُعرف بتفتيت الحصى، وهو من العلاجات التي تقوم بتحطيم الحصيات الكبيرة إلى قطع صغيرة يمكنها أن تمرّ مع البول، أمّا عند الذين يعانون من حصيات ضخمة في مناطق لا يمكن فيها إجراء تفتيت الحصى، يمكن أن تجُرى العمليات الجراحية، كاستخراج الحصاة بإجراء شقّ جراحي عبر الظهر، أو بإدخال أنبوب صغير عبر الإحليل من الأسفل وصولًا للحصاة. [٣]

فيديو عن أعراض حصى الكلى عند النساء

في هذا الفيديو يتحدث أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم الدكتور أمجد المسلماني عن أعراض حصيات الكلى عند النساء، ويشير إلى تشابه الأعراض الحاصلة بين الرجال والنساء، ويصف هذه الأعراض ومرافقاتها.[٤]

المراجع[+]

  1. "Kidney stones"، www.mayoclinic.org، Retrieved 3-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Kidney Stones", www.healthline.com, Retrieved 31-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "How do you get kidney stones?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-01-2020. Edited.
  4. "أعراض حصى الكلى عند النساء", youtube.com, Retrieved 31-01-2020.