أعراض رهاب الأماكن المغلقة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٣ ، ١٥ يناير ٢٠٢٠
أعراض رهاب الأماكن المغلقة

رهاب الأماكن المغلقة

يعد رهاب الأماكن المغلقة أحد أنواع وأشكال الفوبيا المرضيّة، ويعّرف رهاب الأماكن المغلقة بأنّه ذلك الشّعور بالقلق أو الخوف الذي يتسبّب به التواجد في الأماكن الضّيّقة أو المغلقة، وتختلف شدّته من شخص لآخر، كما تزداد أعراض رهاب الأماكن المغلقة سوءًا كلما انقضى الوقت في داخل المكان المغلق،[١] وكباقي أنواع الفوبيا الأخرى؛ تحدث الإصابة بالمرض نتيجة وجود فرط نشاط في مناطق الدّماغ المسؤولة عن الشّعور بالخوف، كما يعتقد بوجود رابط بين وجود خلل في جين يسمّى بGPM6A والإصابة برهاب الأماكن المغلقة، كما أنّ إصابة أحد أفراد العائلة بالمرض يزيد من خطر الإصابة به، كما قد يحدث كردّة فعل من الجسم تجاه حادثة ما ارتبطت بالأماكن المغلقة.[٢]

أعراض رهاب الأماكن المغلقة

قد تظهر أعراض رهاب الأماكن المغلقة أثناء مرحلة الطّفولة أو خلال سن المراهقة، ويؤدّي التّواجد بالأماكن المغلقة أو حتى مجرّد التّفكير بها في بعض الأحيان إلى الإصابة بالرّهاب والخوف الذي يؤدّي لظهور أعراض رهاب الأماكن المغلقة التّالية:[٣]

  • الشّعور بالاختناق والضّيق في النّفس ووجود ألم في الصّدر ومواجهة صعوبة في التّنفّس.
  • حدوث تزايد في معدّل التّنفّس.
  • حدوث تزايد في عدد نبضات القلب وارتفاع ضغط الدّم.
  • الشّعور بالدّوار أو الدّوخة، كما قد يحدث الإغماء.
  • حدوث التّعرّق والارتعاش.
  • الشّعور بوجود هبّات ساخنة.
  • حدوث جفاف في الفم.
  • الشّعور باللّعيان.
  • الشّعور بالاهتزار والارتعاش.
  • الشّعور بصداع في الرأس.
  • الشّعور بالارتباك.
  • الشّعور بالحاجة للذّهاب إلى الحمّام.
  • الشّعور بالخوف من التّعرّض للأذى.

أمثلة على الأماكن المرتبطة برهاب الأماكن المغلقة

تتعدّد الأماكن الصّغيرة التي قد يؤدّي تواجد الشّخص المصاب برهاب الأماكن المغلقة فيها إلى الإصابة بالخوف والهلع والرّهاب والذي يرتبط بظهور أعراض رهاب الأماكن المغلقة ومن الأمثلة على هذه الأماكن الصّغيرة:[٣]

  • التواجد في المصاعد الكهربائيّة.
  • التواجد في غرف تبديل الملابس.
  • التواجد في الأنفاق والمحطّات.
  • التواجد في القبو.
  • التّنقّل عبر القطارات أو الطّيّارات أو السّيارات.
  • المرور عبر الأبواب الدّوارة.
  • التواجد في الأماكن المكتظّة والمزدحمة.
  • التواجد في بعض الآلات والأجهزة الطّبيّة؛ كجهاز تصوير الرّنين المغناطيسي.
  • التواجد في الغرف الصّغيرة أو الغرف المقفلة أو الغرف التي لا يمكن فتح النّوافذ فيها.

ردّة الفعل النّاجمة عن رهاب الأماكن المغلقة

يكون مصدر خوف الأشخاص المصابين برهاب الأماكن المغلقة عادةً ناجم عن التّفكير حول ما سيحدث لهم إن حوصروا في مكان مغلق أو ضيّق أو مكتظ، وهو ما يتسبّب في ظهور أعراض رهاب الأماكن المغلقة عليهم، والتي تتسبّب بقيام المصاب برهاب الأماكن المغلقة بتصرفات وردّات فعل معيّنة، منها:[٣]

  • تفحّص المخارج والبقاء بالقرب منها عند دخول الأماكن المغلقة.
  • الشّعور بالتّوتّر والقلق عند إغلاق الأبواب.
  • تجنّب القيادة أو السفّر إن كان الطّريق مكتظًّا.
  • الصّعود باستخدام الأدراج بدلًا من استخدام المصاعد الكهربائيّة.

المراجع[+]

  1. "An Overview of Claustrophobia (Fear of Enclosed Spaces)", www.verywellmind.com, Retrieved 24-12-2019. Edited.
  2. "What Is Claustrophobia?", www.webmd.com, Retrieved 24-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What's to know about claustrophobia?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-12-2019. Edited.