أضرار التبرع بالكلى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٦ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٩
أضرار التبرع بالكلى

زراعة الكلى

إن عملية أخذ كلية سليمة من متبرع وزرعها في شخص آخر لم تعد كليته تعمل بكفاءة هي عملية زراعة الكلى، الكليتان عضوان يوجدان على جانبي العمود الفقري أسفل القفص الصدري مباشرة وتكون كل كلية منهما بحجم قبضة اليد، وتتمثل وظيفتهما الرئيسية في تنقية الفضلات والسوائل الزائدة وإزالتها من الدم عن طريق البول، عندما تفقد الكلى قدرتها على التنقية، فإن مستويات السوائل والفضلات الضارة تتراكم في الجسد، يحدث الفشل الكلوي في مراحله متأخرة عندما تفقد الكليتان حوالي 90 بالمائة من قدرتهما على أداء وظائفهما، يحتاج الأشخاص المصابون بالفشل الكلوي إلى إزالة الفضلات من مجرى الدم بواسطة غسيل الكلى أو زراعة كلية، سيتم التطرق لهذا الموضوع وأضرار التبرع بالكلى في هذا المقال.[١]

المصادر المانحة للكلى

نظرًا لأن الجسم يمكن أن يعمل بشكل جيد مع كلية سليمة واحدة فقط، فقد يقرر أحد الأفراد الذين لديهم كليتين سليمتين التبرع بواحد منهما بعد التأكد من تطابق الدم والأنسجة مع الشخص المتلقي، وعادةً يكون هذا التبرع لأحد أفراد العائلة لسهولة التطابق وضعف احتمالية حدوث رفض من جسم المستقبل للعضو الجديد، كما ويمكن أن تكون الكلية مأخوذة من مريض متوفي، خصوصًا إذا كان سبب الموت عند المتبرع حادثًا وليس مرضًا، من المرجح أن يرفض الجسم كلية من متبرع غير ذي صلة قرابة، ومع ذلك فإنه يعد بديلاً جيدًا إذا لم يكن هناك فرد من العائلة يرغب أو يمكنه التبرع بكلية.[٢]

لماذا يُفضل الأطباء زراعة الكلية؟

الأشخاص الذين يحصلون على عمليات زرع كلية عادةً يعيشون أطول من الذين يخضعون لغسيل الكلى، على سبيل المثال فشخص بالغ يبلغ من العمر 30 عامًا ويخضع لغسيل الكلى قد يعيش 15 عامًا أخرى، مع عملية الزرع، تزداد فرصة المريض في العيش من 30-40 سنة، لا يقتصر الأمر فقط على العيش لمدة أطول؛ فهناك عدة أمور تحسن من نوعية حياة المريض، ومن هذه الأمور ما يأتي:[٣]

  • الحصول على نوعية حياة أفضل للمريض فلا يقضي ساعات كل أسبوع في عملية غسيل الكلى، ومن المرجح أن يعود إلى العمل.
  • قيود أقل على نظام المريض الغذائي.
  • تجنب الأعراض الجانبية لغسيل الكلى.
  • شعور المريض بقوة وصحة وقدرته على ممارسة الحياة.

ولكن بالنسبة لبعض الأشخاص الذين لديهم أعراض الفشل الكلوي، قد تكون عملية زراعة الكلى أكثر خطورة من الغسيل الكلوي، وتشمل الشروط التي قد تمنع من أن يكون المريض مؤهلاً لإجراء عملية زراعة الكلى ما يأتي:[١]

  • التقدم في السن.
  • أمراض القلب.
  • الأمراض العقلية.
  • إدمان الكحول والمخدرات.
  • الإصابة بمرض السرطان.

أضرار التبرع بالكلى

تنقسم أضرار التبرع بالكلى إلى أضرار قد تشمل المتبرع وأخرى محتمل حدوثها في المريض المتلقي للكلية والذي يعاني من الفشل الكلوي، ويعتبر التالي أهم أضرار التبرع بالكلى لدى المعطي والمستقبِل:[١]

أضرار التبرع بالكلى على المتبرّع

بشكل عام، التبرع بالكلية له مخاطر طفيفة على الأمد الطويل خاصة عند مقارنة هذه المخاطر بالمخاطر الصحية لدى عموم الأفراد، ومع ذلك قد يرفع التبرع بالكلية بشكل طفيف جدًا خطر الإصابة بالفشل الكلوي بين متوسطي العمر من ذوي البشرة السوداء، تكون نسبة ارتفاع هذا الخطر طفيفة، وتمثل احتمالية تقل نسبتها عن 1 بالمائة للإصابة بالفشل الكلوي في المستقبل، يخضع المتبرع لفحص طبي شامل لتحديد ما إذا كانت كليته متوافقة بشكل جيد مع جسد المتلقي، ويتم فحص المتبرع بعناية للتأكد من عدم إصابته بأي مشاكل صحية، يخضع المتبرع بالكلى لجراحة كبرى وهناك مخاطر لها بما في ذلك النزف والعدوى، إن معدل البقاء على قيد الحياة على المدى الطويل هو نفسه تقريبًا بالنسبة لعموم الأفراد الذين لم يتبرعوا بالكلى، يوصى المتبرع بإجراء فحوصات منتظمة، بما في ذلك رصد وظائف الكلى وضغط الدم لتقييم صحته بعد التبرع بالكلى.

أضرار التبرع بالكلى على المستقبِل

تتضمن هذه الأضرار المخاطر الصحية المصاحبة لعمليات زراعة الكُلى تلك التي ترتبط مباشرةً بالجراحة نفسها، ورفض العضو المُتبرَّع به والآثار الجانبية الناجمة عن تناول الأدوية اللازمة لمنع الجسم من رفض الكلية المتبرع بها، ويعتبر التالي أهم أضرار التبرع بالكلى:

أضرار ومضاعفات خاصّة بالعملية

كالجلطات الدموية والنزيف وانسداد أنبوب الحالب الذي يصل الكلية بالمثانة والعدوى وفشل عمل الكلية ورفض الجسم للكلية المتبرع بها والنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

الآثار الجانبية لأدوية منع رفض الجسم للكلية

يتناول المريض أدوية لبقية حياته بعد زراعة الكلى لتساعد على منع جسمه من رفض الكلية المتبرع بها، ويمكن أن تسبب هذه الأدوية مجموعة متنوعة من الآثار الجانبية، ومن بينها ما يأتي:

معدلات نجاح زراعة الكلى

يتم التسجيل والإبلاغ عن حالات فشل الكلية المزروعة في خلال سنة من الزراعة فيما نسبته 4 بالمائة من متلقيّ الكلى المزروعة من متبرِّع متوفي وفي 21 بالمائة من الحالات بعد الزرع بخمس سنوات، وتبلغ معدلات الفشل بين متلقيّ الكلى المزروعة من متبرع حي حوالي 3 بالمائة في العام الأول و14 بالمائة بعد خمس سنوات من الزرع، إذا فشلت الكلية الجديدة في أداء وظيفتها يمكن استئناف العلاج بواسطة الغسيل الكلوي أو التفكير في زراعة كلية جديدة مرةً أخرى.[١]

فيديو عن زراعة الكلى ونسبة نجاح العملية

في هذا الفيديو يتحدث أخصائي جراحة الكلى والمسالك البولية والعقم الدكتور أمجد المسلماني عن زراعة الكلى ونسبة نجاح العملية.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "Kidney transplant", mayoclinic, Retrieved 3-7-2019.
  2. "Kidney Transplant", healthline, Retrieved 3-7-2019. Edited.
  3. "Why a Loved One Needs a Kidney Transplant", webmd, Retrieved 3-7-2019. Edited.
  4. "زراعة الكلى ونسبة نجاح العملية", youtube.com, Retrieved 08-09-2019.