أضرار صابون الغار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٥ ، ٢١ سبتمبر ٢٠٢٠
أضرار صابون الغار

الغار

ما هي استخدامات ورق الغار؟

يعرف الغار على أنّه أوراق تُستخدم كثيرًا كمنكه عند الطهي، كما أنّ الأوراق والزيت المستخرج منها يمكن استخدامها كدواء، ويُستخدم الغار لعلاج مرض السكري، وبعض أنواع السرطان، ومشاكل المعدة، والألم، والعديد من الأمراض الأخرى التي قد تُصيب الإنسان.[١]

وعلى الرغم من عدم وجود دليل علمي ثابت يؤكد صحة هذه الاستخدامات وفاعلية الغار في علاجها بشكلٍ كليّ، كما أنّ الغار لا يُعد صحيًا بشكلٍ كبير في حال تم تناوله باستخدام الفم، ومن المعروف أنّ الغار يمكن استخدامه في صناعه الصابون التي يمكن من استخدامها للحصول على العديد من الفوائد، وفي هذا المقال سيتم الحديث بشكلٍ كبير صابون الغار، وأضرار صابون الغار بشكلٍ أوسع.[١]


صابون الغار

ما هي مكونات صابون الغار؟

يُعرف صابون الغار أيضًا باسم الصابون الحلبيّ نسبةُ للمدينة التي تم صنعه فيها أول مرة في سوريا، حيث يعد صابون الغار من أقدم أنواع الصابون الذي تمت صناعته واستخدامه في التاريخ، ويتكون صابون الغار من زيت الزيتون، والملح الصوديوم هايدروكسايد، وزيت أوراق أشجار الغار، ويتم صناعته من خلال طبخ المكونات معًا على النار وصولًا لدرجات حرارة مرتفعة جدًا، حتى يُصبح المزيج سميك كفاية.[٢]

ثم يُترك ليبرد ويتم بعد ذلك سكبه في قوالب، ثم تُترك هذه القوالب معرضة للهواء لحين اكتسابها الصلابة الكافية، وتظهر باللون البني المائل للخُضرة، فكلما كانت كمية الغار أكبر بالصابون كلما كان لونها أقرب للبني، كما تزداد تكلفتها وقيمتها المادية، ويعمل زيت الزيتون كمرطب، بينما يعمل زيت الغار كمنظف للبشرة، فبالعمل معًا يمنع صابون الغار الالتهابات، وتهيج الجلد، واحمراره، كما يعمل صابون الغار على علاج بعض الظروف الصحية الجلدية كالأكزيما، وحب الشباب.[٢]


أضرار صابون الغار

ما هي مخاطر استخدام صابون الغار؟

كما سبق ذكره أنّ صابون الغار يتكون من العديد من المكونات وهي زيت الزيتون، وهيدروكسايد الصوديوم إضافةً إلى زيت الغار كمكون أساسي، لذلك فإنه عند الحديث عن أضرار صابون الغار لابد من الحديث عن أضرار كافة المكونات هذه كل واحدة على حدى، ولكون زيت الزيتون وزيت الغار مكونات طبيعية فإنه من الصعب تحديد مضارها على الجلد، إلا أن هيدروكسيد الصوديوم كونه مادة كيميائية يمكن أنّ يُسبب العديد من المضار وهو بالتالي يكون غالبًا السبب وراء حدوث أضرار صابون الغار في حال حدوثها، حيث يُستخدم هيدروكسيد الصوديوم في صناعة الصابون ويعمل على إذابة المكونات ببعضها البعض حتى تتجانس.[٣]

أما عن الآثار السلبية له على الجلد فهي تظهر عند ملامسته للجلد لمدة طويلة، ومن أضرار هذه المادة الكيميائية، أنها تُسبب احتقان واحمرار الجلد، حيث إنها تُعد من المواد القاسية على الجلد، ويكون امتصاص الجلد لهذه المادة سريعًا جدًا حيث يصل للدورة الدموية، وينتشر لباقي أجزاء الجسم من خلال الماء الموجود في الدم، ولا يتم استهلاكه في عمليات الأيض، ويُسبب أضرارًا على الجهاز لتنفسي، تحديدًا عند الأطفال، وفي بعض الحالات يصل الأمر للموت، كما يمكن أن يُسبب التهابات الجلد، وموت بعض خلايا الجلد، ويُصبح الجلد أكثر تحسسًا للظروف الخارجية.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "BAY LEAF", www.webmd.com, Retrieved 21-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "What is Aleppo soap?", www.mnn.com, Retrieved 21-01-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "SODIUM HYDROXIDE", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 21-01-2020. Edited.