أضرار برد الأسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٠٢ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
أضرار برد الأسنان

برد الأسنان

برد الأسنان أو إعادة تشكيلها هو عبارة عن إجراء طبي يتم من خلاله إزالة طبقة رقيقة من مينا الأسنان لتغيير شكل السن أو طوله أو سطحه، وفي معظم الأحيان يتم القيام بهذا الإجراء لتحسين شكل الأسنان وخَلقْ انسجام وتوازن في شكل ابتسامة الشخص، ويمكن أيضًا القيام بهذا الإجراء لأسباب طبية مثل تحسين عملية إطباق الفكين أو إصلاح الضربات الصغيرة في الأسنان، التخلّص من الإنتفاخات أو الحفر التي تكون موجودة في مينا الأسنان، والعمل على تصليح طول الأنياب و يُعد برد الأسنان من العلاجات التجميلية الأكثر تحفّظًا ويتم القيام به بسرعة وسهولة ويلاحظ المريض النتائج على الفور، سيتم الحديث في هذا المقال عن أضرار برد الأسنان.[١]

أضرار برد الأسنان

على الرغم من أن برد الأسنان هو إجراء شائع جدًا يقوم به أطباء الأسنان بكثرة ولكن، هناك بعض المضاعفات أو الأضرار التي قد تصيب الأسنان نتيجة هذا الإجراء وهذ الأضرار هي كالآتي:[٢]

  • التغييرات الدقيقة: على عكس بعض العلاجات السنية التجميلية الأُخرى، برد الأسنان لن يعمل على تغيير شكل الأسنان بطريقة جذرية، أو تغيير شكل الإبتسامة أو جعلها أكثر بياضًا، ولا يساعد برد الأسنان على القضاء أو التقليل من العيوب الصغيرة، فلذلك يلجأ العديد من الأشخاص إلى استخدام القشور الخزفية عوضًا عن البرد وذلك لأن القشور الخزفية تغطّى السطح الأمامي للأسنان بالكامل وبالتالي تعمل على تغيير شكل الأسنان بطريقة جذرية.
  • تلف الأسنان: من أحد أضرار برد الأسنان، هي جعل الأسنان أكثر عُرضة للضرر أو الحساسية، وذلك يعتمد على نسبة طبقة المينا التي تم ازالتها من قبل الطبيب، فإذا قام الطبيب بإزالة جزء كبير من طبقة المينا ذلك سيجعل الأسنان أكثر عرضة للحساسية والكسر في بعض الأحيان.

كيفية برد الأسنان

لا ينصح الأطباء بالقيام لعملية برد الأسنان لبعض المرضى مثل الأشخاص الذين يعانون من عيوب كبيرة في الأسنان، أو إذا كان هناك كسر كبير في السن وخطوات برد الأسنان هي كالآتي:[٣]

  • الخطوة الأولى: يقوم الطبيب بإجراء تصوير للمريض بالأشعة السينية لمعرفة ما إذا كان المريض من الأشخاص الذين يمكن أن يخضعوا لعملية البرد، ومن الأمور التي تفيد الطبيب عند تصوير المريض هي تحديد حجم ومكان العاج وهو مركز السن الذي يحتوي على الأعصاب والأوعية الدموية، واذا كانت طبقة المينا رقيقة جدًا أو إذا كان العاج قريب جدًا من السطح.
  • الخطوة الثانية: وهو القيام لعملية البرد، ولأن برد أو إعادة تشكيل السن لا تؤثر على لُب السن، لا يقوم الطبيب بإعطاء المريض أي نوع من أنواع الأدوية المخدرة، ويقوم الطبيب ببرد السن عن طريق استخدام قرصًا سنفليًا، أو أداة برد دقيقة من الألماس، لإزالة طبقة رقيقة من مينا الأسنان، ولإصلاح العيوب الموجودة بين الأسنان، يقوم الطبيب باستخدام ورق الزجاج لتنعيم وتشكيل وبرد جوانب الأسنان، وبعد أن ينتهى الطبيب من ذلك، يقوم بتلميع وصقل الأسنان.
  • الخطوة الثالثة: وهي المتابعة عند طبيب الأسنان، وفي العادة لا يتطلّب إجراء برد أو تشكيل الأسنان غير المقترن بإجراءات أخرى مثل ربط الأسنان أو تركيب القشور الخزفية المتابعة بشكلٍ دوري عند طبيب الأسنان.

المراجع[+]

  1. "Dental Health and Recontouring Teeth", www.webmd.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  2. "Tooth Reshaping and Dental Contouring", www.everydayhealth.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  3. "Recontouring Teeth", www.medicinenet.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.