أضرار البطيخ على القولون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أضرار البطيخ على القولون

البطيخ من أفضل الفاكهة الصيفية حيث أنَّ نكهته لذيذة جداً و نسب الماء العالية فيه منعشة للغاية، كما أنَّ البطيخ يحتوي على العديد من العناصر الطبيعية و الفيتامينات التي يحتاجها الجسم بشكل دائم، و لكن على الرغم من أنَّه مفيد و لذيذ، إلا أنَّه يحتوي على بعض المواد التي لها أثر سلبي على الجسم و خصوصاً الجهاز الهضمي، و أما بالنسبة للقولون و لكنه أحد أجزاء الجهاز الهضمي فإنَّه يتأثر بالمواد التي توجد في البطيخ، لذلك سنقدم أبرز أضرار البطيخ على القولون التي لا يعرفها البعض خلال هذا المقال.

أضرار البطيخ على القولون

  • يحتوي البطيخ كغيره من الخضروات و الفاكهة الحمراء على صبغة الليكوبين و التي تعطيه اللون الأحمر من الداخل.
  • إنَّ لهذه الصبغة تأثيراً على الجهاز الهضمي بشكل عام، حيث أنَّها تسبب عسر الهضم و الانتفاخ و الغثيان و نادراً ما يؤدي ذلك للقيء.
  • في الواقع إنَّ هذه الأثار الجانبية لا تظهر إلا في حال تناول كميات كبيرة من البطيخ للشخص السليم و الصغير بالسن.
  • كلما تقدم المرء بالسن يظهر أثر الليكوبين بشكل أكبر و من خلال تناول كميات بسيطة، حيث أنَّ الجهاز الهضمي يضعف تدريجياً مع التقدم بالسن.
  • أما بالنسبة للأشخاص المصابين بأمراض الجهاز الهضمي و القولون تحديداً، فإنَّ أثر هذه الصبغة يظهر بشكل واضح بعد تناول البطيخ.
  • لذلك يفضل تناول كميات معتدلة من البطيخ على فترات متباعدة لتجنب زيادة تركيز الليكوبين في الجسم.

أضرار البطيخ

بالإضافة لتأثير الليكوبين على الجهاز الهضمي هناك مواد أخرى تتواجد في البطيخ يمكنها أن تؤثر على جسم الإنسان في حال تم تناولها بكميات كبير، و في ما يلي أبرز هذه المواد و تأثيرها.

البوتاسيوم

  • يتواجد البوتاسيوم في البطيخ بكميات وافرة، و يمكن أن يؤدي ارتفاع نسب البوتاسيوم في الجسم إلى اختلال في عمل الجهاز العصبي و إلى تباطؤ ضربات القلب الأمر الذي قد يقود إلى الإصابة بنوبة قلبية.
  • الجدير بالذكر بأنَّ زيادة البوتاسيوم تؤثر على وظائف الكلى و يمكن أن تؤدي إلى تلفه، لذلك ينصح بالابتعاد عن البطيخ في حال المعاناة من أمراض الكلى.

نسب السكر

  • وجد أنَّ تناول كميات كبيرة من البطيخ يؤدي إلى خفض نسب السكر بالدم بشكل ملحوظ الأمر الذي يؤدي إلى إنتاج كميات أكبر من الأنسولين.
  • إنَّ ارتفاع نسب الأنسولين في الدم يؤثر بشكل مباشر على عمل الكلى و قد يعيق عملها أو يؤدي إلى تلفها أيضاً.