أسباب تنميل اليد اليسرى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٨ ، ٢٢ يونيو ٢٠١٩
أسباب تنميل اليد اليسرى

الفرق بين التنميل والخدران

من الممكن أن تتشابه المصطلحات العامّية عند الحديث عن الأعراض الطبية المختلفة، خصوصًا عند كون هذه الأعراض غير واضحة بملامحها أو يمكن وصفها بأكثر من كلمة واحدة، ومن الأمثلة عن هذا الأمر ما يمكن تفريقه بين مصطلحي التنميل والخدران -وكلاهما يُشار إليه بالتنميل باللهجة العامّية-، فالتنميل طبيًا -أو Formication- هو الإحساس بوجود حشرات صغيرة تجري تحت الجلد، وهو دليل على وجود سبب مرضيّ نفساني أو تناول للمخدّرات أو الكحول، أمّا الخدران -أو التنمّل أو المذل أو Paresthesia- فهو الشعور بالدغدغة أو الوخز الخفيف، وهذا الأخير هو ما سيتم الحديث عنه في هذا المقال، حيث سيتم ذكر أسباب تنميل اليد اليسرى والأعراض التي قد ترافق هذا الأمر.

أعراض تنميل اليد اليسرى

من الممكن أن يحدث تنميل اليد اليسرى بأعراض تشابه أعراض التنميل في مختلف أنحاء الجسم، فهذا من الأعراض الشائعة الحدوث نتيجة للعديد من الأسباب والعوامل، ويمكن وصف هذا العرض بشكل عام بما يأتي: [١]

  • الإحساس بالوخز أو بالدغدغة في منطقة معينة من الجسم.
  • الإحساس بالحرق أو الألم المرافق.
  • الخدر أو ضعف الإحساس في المنطقة.
  • الإحساس بكون المنطقة المتأثرة دخلت في مرحلة نوم أو سُبات.
  • الرغبة بحكّ المنطقة.
  • الشعور بكون البشرة باردة أو حارّة.

ومن الممكن أن تستمرّ هذه الأعراض أو تزول مباشرة، وذلك بحسب السبب المؤدّي إليها، كما أنّها يمكن أن تنتقل إلى مناطق أخرى من الجسم.

أسباب تنميل اليد اليسرى

لا يمكن دائمًا تحديد الأسباب التي تقود إلى تنميل اليد اليسرى، وغالبًا ما يحدث التنميل المؤقّت في الطرف نتيجة للضغط على العصب الحسّي المسؤول عن المنطقة لفترة زمنية قصيرة، أو بسبب ضعف التروية الدموية بشكل مؤقت، وبالتالي فتنميل اليد اليسرى يمكن أن يحدث عند النوم على اليد اليسرى أو الارتكاز عليها لفترة زمنية طويلة، بينما تشير الأعراض المزمنة لهذا الأمر على وجود أذية عصبية، ويمكن تمييز نوعين من الأذية العصبية، إمّا أذية في الجذور العصبية أو في الأعصاب المحيطية. [٢]

تنميل اليد اليسرى بسبب أذية الجذور العصبية

تحدث أذية الجذور العصبية عندما تتأثر الجذور العصبية عن طريق الانضغاط أو التخريش أو الالتهاب، وفيما يأتي بعض الأسباب التي يمكن أن تقود لهذه الأذية، والتي تتظاهر بالمحصّلة بالتنميل والخدران:

  • فتق النواة اللّبية -أو ما يُعرف بالديسك-.
  • تضيّق القناة العصبية التي يمرّ من خلالها الجذر العصبي من النخاع الشوكي إلى الأطراف.
  • أيّ كتلة يمكن أن تضغط على العصب عند خروجه من العمود الفقري.

ويمكن تمييز بعض أنواع أو حالات أذية الجذور العصبية، فعندما تحدث الأذية على مستوى الفقرات القطنية في الظهر، يمكن أن يتظاهر التنميل أو حتّى الضعف الحسّي في الطرفين السفليين، بينما تحدث الأعراض ذاتها في اليدين والساعدين والعضدين عند انضغاط أو أذية الجذور العصبية الرقبية، وعند حدوث هذا الأمر، يمكن أن تترافق الحالة مع الأعراض الآتية:

  • الألم الرقبي المزمن.
  • المذل أو التنميل في الطرفين العلويين معًا أو كلّ لوحده.
  • الضعف العضلي في الطرفين العلويين.

تنميل اليد اليسرى بسبب اعتلال الأعصاب المحيطية

يُعدّ اعتلال الأعصاب المحيطية من الأسباب التي غالبًا ما تحدث بعد حدوث وإزمان مرض معيّن، فأشيع أنواع هذا الاعتلال يحدث عند إصابة الشخص بمرض السكّري، ويُدعى عندها باعتلال الأعصاب السكّري، ومن الأسباب الأخرى التي يمكن أن تقود لهذا الأمر ما يأتي:

  • الأذيات الرضّية.
  • الإصابات الناتجة عن الحركات التكراريّة.
  • الأمراض المناعية الذاتية، مثل التهاب المفاصل الرثياني.
  • أمراض الكلية المزمنة.
  • أمراض الكبد.
  • السكتات الدماغية.
  • الأورام التي تنشأ في الدّماغ أو الأعصاب القريبة من منطقة تظاهر الأعراض.
  • أورام العظام أو أورام النسج الضامّة.
  • نقص نشاط الغدّة الدرقية.
  • عوز فيتامينات B1 أو B6 أو E أو B12 أو النياسين.
  • فرط فيتامين D.
  • بعض أنواع الإنتانات، مثل داء لايم والإيدز وداء المنطقة.
  • بعض أنواع الأدوية مثل تلك المستخدمة في علاج السرطانات.
  • التعرّض للأدوية السامّة مثل المواد الكيميائية والمعادن الثقيلة.

علاج تنميل اليد اليسرى

في عديد من حالات تنميل اليد اليسرى، يمكن أن تزول الأعراض من تلقاء نفسها، ولكن عند حدوث هذا الأمر بشكل متكرّر، وخصوصًا في منطقة واحدة من الجسم، يُنصح بزيارة الطبيب لاستقصاء المشكلة وتحديد سببها للبدء بالخطة العلاجية عند كون الأمر مرضيًّا، فقد يطلب الطبيب القيام ببعض الإجراءات التشخيصية والفحوص المخبرية لتحديد سبب هذه المشكلة، والتي تتضمّن التصوير الشعاعي البسيط وسحب العينات الدموية، وقد يتمّ طلب التصوير بالرنين المغناطيسي للعمود الفقري أو للدماغ لنفي الآفات الكتلية أو الضاغطة، وبناء على السبب المؤدّي للحالة، يتمّ تقديم العلاج، والذي يتراوح بين العلاج المحافظ الدوائي أو الفيزيائي والعلاج الجراحي. [٣]

الوقاية من تنميل اليد اليسرى

لا تمكن دائمًا الوقاية من تنميل اليد اليسرى، فمن الصعب عند البعض تلافي النوم على الجانب، ولكن يمكن القيام ببعض الخطوات التي تساعد في تخفيف تواتر أو شدّة التنميل الحاصل، على سبيل المثال، يمكن استخدام الجبائر المخصصة لليدين أثناء النوم لتخفيف الضغط على الأعصاب المحيطية في اليد، كما يمكن القيام بالنصائح الآتية لمحاولة الوقاية من تنميل اليدين والأطراف بشكل عام: [٢]

  • تجنّب القيام بالحركات التكرارية عند كون ذلك ممكنًا.
  • أخذ قسط من الرّاحة عند القيام بالحركات التكرارية لفترة طويلة.
  • الوقوف والتحرّك عند الإمكان في حال القيام بالأعمال التي تتطلّب الجلوس لفترات طويلة.
  • ضبط مرض السكّري والأمراض المزمنة، فقد يساعد ذلك في تخفيف أعراض التنميل.

المراجع[+]

  1. "What is paresthesia? Causes and symptoms", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-06-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Is Paresthesia?", www.healthline.com, Retrieved 22-06-2019. Edited.
  3. "What Is Paresthesia?", www.webmd.com, Retrieved 22-06-2019. Edited.