أسباب ظاهرة القمر الأحمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٠ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
أسباب ظاهرة القمر الأحمر

ظاهرة القمر الأحمر

عند النظر إلى السماء ليلًا، قد يُلاحَظ هناك تغير واختلاف في شكل القمر حيث إنّه يوجد العديد من أنواع ومراحل الأقمار، وقبل التعرّف على أسباب ظاهرة القمر لا بدَّ من التعرف على الظاهرة نفسها، تحدث هذه الظاهرة غالبًا عند اكتمال خسوف القمر فيكون جانب القمر المواجه للأرض مُضاء بشكل كامل من الشمس، وفي بعض الأحيان يظهر القمر الكامل باللون الأحمر، فيُعرف عندها باسم قمر الدم بسبب توهجه باللون الأحمر[١].

أسباب ظاهرة القمر الأحمر

هناك العديد من الأساطير والخرافات التي تقف خلف أسباب ظاهرة القمر الأحمر والتي أحيانًا تتعلق ببعض طقوس الساحرات، لكن دائمًا ما يُقدم العلم تفسيرات منطقية لمختلف الظواهر، والتفسير هذه المرة بسيط جدًا، فهذه الظاهرة تحدث أثناء خسوف القمر الكامل، أيّ عندما تكون الشمس والقمر والأرض على استقامة واحدة تمامًا، مع توسط الأرض بين الشمس والقمر تاركًا القمر في ظل كبير بسبب حجبه لأشعة الشمس، وعلى الرغم من حقيقة أنّ الأرض تترك القمر في منطقة الظل، لكن لا يزال الواقف على سطح الأرض يستطيع أن يرى القمر، وهذا بسبب أنّ الشمس لا تزال مشرقة وتبعث بأشعّتها التي تنحني حول الأرض، وفي الحقيقة إنّ الغلاف الجوي للأرض هو الذي يجعل أشعة الشمس تنحني، فيتّجه بعض من هذا الضوء الخفيف المنحني مباشرة إلى سطح القمر[٢].

وخلال مرور أشعة الشمس بالغلاف الجوي فإنّها تتشتت وتتمّ تصفيتها، بحيث إنّ اللون ذا الطول الموجي الأقصر فقط ينكسر ويكمل طريقه للشمس، وهذا اللون هو اللون الأحمر بمختلف درجاته، أمّا بقية الألوان فتتشتت، وبهذا فإنّ القمر يقوم بعكس اللون الأحمر الذي نجح بالوصول إليه، فيراه الواقف على الأرض باللون الأحمر الدموي، وهذا بالضبط ما يحدث عند شروق وغروب الشمس، فبسبب الضوء المتناثر تظهر الشمس بلونها المُحمرّ، فالأمر متعلّق بتشتت الضوء وكيفية النظر إليه من سطح الأرض[٢].

ظواهر أخرى تحدث للقمر

وبعد التعرّف على أسباب ظاهرة القمر الأحمر لا بدّ من التعرّف على بعض الظواهر الأخرى التي تحدث للقمر، فمن هذه الظواهر ما يُؤثر على حجم القمر فيظهر بحجم أكبر من المعتاد وتسمّى هذه الظاهرة بالقمر العملاق، ويحدث هذا نظرًا لقرّبه أكثر بقليل من المعتاد من كوكب الأرض، حيث تكون هذه النقطة أقرب نقطة للأرض في مداره الفلكي، وتوجد ظاهرة أخرى تسمّى بالقمر الأزرق وهذه الظاهرة لا علاقة لها باللون، وهي ظاهرة نادرة جدًا، تحدث عند ظهور بدر إضافي رابع في الموسم الواحد، حيث إنّه جرّت العادة على ظهور تلاثة بدور فقط في الموسم، وتحدث هذه الظاهرة كل عامين ونصف تقريبًا، ومنذ أربعينيات القرن العشرين، تمّ استخدام مصطلح القمر الأزرق للدلالة على ظهور بدر ثانٍ خلال شهر تقويمي واحد[١].

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "full-moons", spaceplace.nasa.gov, Retrieved 7-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "What Causes a Blood Moon?", nineplanets.org, Retrieved 7-1-2020. Edited.